كريمة.. أول امرأة من نقادة يكرمها وزير الثقافة

كريمة.. أول امرأة من نقادة يكرمها وزير الثقافة كريمة جاد - مترجمة ومحاضرة

“سنحارب من أجل الوصل لمرادنا”.. هكذا تبدأ كريمة جاد، ابنة نقادة جنوب محافظة قنا، الصعيدية النشأة والمولد، حديثها عن مناصرتها لفتيات مجتمعها النقادي والمصري، وتذليل المعوقات التي تواجه طريقهن، والتي تحول بينهم للوصول إلى مرادهن، وتكريمها كأول فتاة من نقادة يكرمها وزير الثقافة المصري خلال مؤتمر الإصلاح الثقافي الذي عقد مؤخرًا.

كريمة من مواليد مدينة نقادة جنوبي محافظة قنا، تخرجت من كلية الأدب، قسم اللغة الإنجليزية، عام 2008، عملت بعدها محاضر ومترجم في مركز اللغات بنفس الكلية، ومدرب ومحاضر في أكثر من مكان مختص بالمحافظة وخارجها، ومدرب بمركز التطوير الوظيفي بجامعة جنوب الوادي، وحاصلة على رخصة مدرب دولي.

تقول كريمة إن موضوع الماجستير الخاص بها كان في بداية الأمر يتحدث عن صورة المرأة في روايتين إحداهما بالإنجليزية وأخرى بالعربية وتحمل عنوان “أنا حرة”، مناقشًة خلالها وضع المرأة الإفريقية في المجتمعات الأوروبية والمرأة الإفريقية في مجتمعنا العربي المصري، وذلك من خلال أحاديث صديقاتها وما عاصرته من مواقف تعرضت لها المترجمة.

وتشير المترجمة إلى أنه لا يوجد في العرف أو الدين ما يقيد حرية المرأة ويسلب حقوقها، ويجعلها موضوعة في قوالب جامدة غير قادرة على التفكير والحركة والوصول إلي أهدافها.
وتضيف المحاضرة أنها تعرضت لإنتقادات عديدة من مجاوريها في بلدتها الصغيرة، حين دافعت عن المرأة في مبادرات عديدة كان تنفق تجهيزاتها من مالها الخاص، موضحًة أنها لن تتنازل عن تقديم المساعدة والمساهمة في تغيير فكر المجتمع عن المرأة، حيث تعمل جاهدة علي توصيل رسالتها إلي طلابها والمتدربات اللاتي  تشرف عليهن، من خلال إرشادهن وتحفيزهن  بتغليب الفكر علي العادات والتقاليد الجامدة.

وتوضح كريمة أن هناك العديد من النماذج التي تستطيع تقديم الكثير لأهالي القرية، ولكنهم بعيدون عن الأعين، مؤكدة علي أن والديها دعماها بقوة، ويمتلكان فكر واعي أتاح لها الحديث والمناقشة والتمرد عن المألوف من عادات حطمت عزيمة المرأة في مجتمعها.

أما عن تكريم حلمي نمنم، وزير الثقافة، تقول كريمة إن التكريم جاء خلال مؤتمر دور الشباب في الإصلاح الثقافي، حيث دار بينها وبين الدكتور حاتم ربيع، أمين المجلس الأعلي للثقافة، حورًا  تعرف من خلاله علي الأفكار والنشاطات التي تقوم بها، مما أثار إعجاب الوزير، مشيرًة إلي أن حديثها لم يستغرق طويلا، وجاء خلال منصة الحضور وتسليمها الدرع.
وتختتم كريمة حديثها ، عن مدي رضاها لما وصلت إليه في هذه المفترة، مؤكدًة أنها ستعمل جاهدة علي تحقيق جميع أهدافها.

الوسوم