“قوص بلدنا” تبدأ ورشة رسم على الحائط لاستكمال التجديد بمكتبة الجمعية الخيرية الإسلامية

قنا- شيماء فتحي:

تبدأ مجموعة شباب قوص بلدنا بالتعاون مع مشروع خطوة لمبادرات الريادة الاجتماعية وتمكين الشباب التابع لمؤسسة السادات ورشة الرسم على الحائط استكمالًا لأعمال تجديد قاعة المكتبة بالجمعية الخيرية الإسلامية بقوص جنوبي قنا، والذي بدأ منذ يناير ٢٠١٦ في أعمال تمهيدًا لاستعادة النشاط بها بعد الانتهاء من أعمال التجديد بها، حسب ما قال محمد حمدي، عضو بالفريق المسؤول عن تجديد القاعة بمجموعة “قوص بلدنا”.

وأشار حمدي إلى أن القاعة سيتم اعادة افتتاحها في شهر أبريل، حيث سيتم تقديم أنشطة ثقافية متنوعة للشباب والأطفال وطلاب المدارس من خلال ورش فنية وتدريبية وفعاليات ثقافية وجلسات قراءة مشتركة بجانب فتح باب الاستعارة بالمكتبة التي تحوي مجموعة متنوعة من الكتب في مجالات الأديان والأدب والمعارف العامة والعلوم.

ومن جانب آخر تقول فرحة حماد، ممثل عن مشروع خطوة إن أعمال التجديد في المكتبة هيَّ عبارة عن مبادرة تنفذ بالشراكة مع مجموعة شباب قوص بلدنا بمنحة مالية من مشروع خطوة التابع لمؤسسة THK الألمانية المصممة للبرنامج، والذي ينفذ في ٣٠ موقعًا في أوروبا والبلقان وروسيا وينفذ في مصر بالتعاون مع مؤسسة السادات للتنمية والرعاية الاجتماعية والتي أنشأت عام ٢٠٠٤ لدعم الفقراء والمهمشين والشباب وتمكينهم اجتماعيًا واقتصاديًا.

وتضيف فرحة أن مشروع خطوة مقسم لثلاث مراحل، الأولى بدأت في نوفمبر باختيار مجموعة من الشباب من بعض محافظات مصر وتدريبهم حول موضوع ثقافة الاختلاف وتقبل الآخر بالغردقة، مشيرة إلى أنه تم تجميع أفكار المبادرات في نهاية التدريب، وتقديم مبادرة تجديد قاعة مكتبة الجمعية الخيرية الإسلامية، حيث تم قبول المبادرة وتم البدء في المرحلة الثانية خلال ديسمبر ٢٠١٥، حيث تم تدريبهم على كتابة المفترحات وتحديد الدعم المالي الذي تحتاجة المبادرة، على أن يتم بدء المرحلة الثالثة مرحلة التقييم للمبادرات في أبريل.

وتشير فرحة إلى أن المبادرة تعتمد على تنفيذ التجديدات عن طريق ورش عمل للتعلم المشترك يشارك فيها المتطوعين لتجديد القاعة من خلال الابتكار والتشاركية، وشملت المبادرة مجموعة من الورش منها ورشة أخشاب لتصميم وعمل أرفف المكتبة، وورشة تنجيد للكراسي وخدديات أسنفجية تم الانتهاء منها، كما يتم الآن العمل في ورشة الرسم على الحائط، حيث تم إعادة دهن حوائط القاعة والواجهة، استعدادَا لورشة الرسم على الحائط، والتي يشارك فيها مجموعة من الموهوبين في الرسم بمدينة قوص.

وأضافت: كما سيتم بالتوازي مع ورشة الرسم على الحائط تنفيذ ورشة أخرى لعمل السجاد بطريقة الـ patch work، إذ بلغ المبلغ المخصص لتلك الورش حوالي ٤ آلاف جنيه لشراء الخامات التي يتم استخدامها فيها.

وأشارت فرحة إلى أن المشاركة مفتوحة لمن يرغب في ذلك، مشددة على أنه تم استثمار جميع الأثاثات المتواجدة في القاعة.

ومن جهة أخرى قال عامر أبو الحسن، متطوع بمجموعة شباب قوص بلدنا إنه تعلم الكثير خلال مشاركته في الورش الخاصة بتجديد القاعة من خلال التعلم المشترك بينه وبين المشاركين وتبادل المعلومات في الورش، كما اكتسب خبرات جديدة من خلال التجريب والابتكار أثناء العمل، ولا سيما في أعمال تنجيد الكراسي وتصميم المكتبة.

وأوضح محمود ربيع، متطوع: المشاركة في تلك الورش أكسبتنا الكثير من المهارات والخبرات لم نكن لنتعلمها، مشيرًا إلى أن أكثر شىء أعجبه هو استثمار الأثاث الخاص بالقاعة سواء الأرفف الحديدية التي تم تثبيتها في الحائط، أو الكراسي التي تم تنجيدها أو القطع الخشبية الزائدة التي تم استثمارها في عدة أفكار منها عمل صندق للقمامة ورسم تابلوهات على شكل البازل وفي تصميم المكتبة.

وقالت خديجة عبد الفتاح، متطوعة إن الابتكار والإبداع هما الصفتين السائدتين في الورش، مما ساعد في تحول القاعة من مكتبة تقليدية إلى قاعة يمكن استخدامها لعمل أنشطة مختلفة سواء قراءة كانت أو ورش تدريبية أو فنية، وذلك لأنه تم عمل تصميم ساهم في تقسيم القاعة لجزئين جزء للمكتبة والآخر قاعة تدريب متميزة سيظهر عند الانتهاء من جميع الورش، مشيرة إلى أنها تشارك حاليًا في ورشة الرسم على الحائط وبدأت مشاركتها برسم تابلوه بالقطع الخشبية التي يتم استثمارها من أثاث المكتبة.

الوسوم