قرية حجازة بدون إنارة.. الأهالي: المجلس استبدل الكشافات القديمة بأخرى لا تعمل

قرية حجازة بدون إنارة.. الأهالي: المجلس استبدل الكشافات القديمة بأخرى لا تعمل تركيب الكشافات الموفرة بالطرق الرئيسية بقوص

يشكو أهالي السويقة بقرية حجازة، بمركز قوص، من عدم وجود إنارة ليلا بمدخل القرية، رغم تغيير كشافات الإنارة وتركيب الكشافات الموفرة للطاقة، التي منذ تركيبها لم تعمل إطلاقا، حيث يتهم الأهالي المجلس القروي بالإهمال الشديد، لأن هذه المنطقة هي مدخل القرية، وقرية حجازة تتصف بأنها تمتلك عدة ورش لتصليح الأجهزة الكهربائية، والسيارات.. إلخ ، لذلك يقصدها العديد من المواطنين التي ستأخذ انطباعا سيئا عن القرية والإهمال فيها، بينما كان رد المجلس أننا اكتشفنا الخطأ ونعمل على إصلاحه.

وفي السياق ذاته، يقول ممدوح شاكر، موظف بقصر ثقافة قوص، أحد أهالي القرية، إنني أمتلك سيارة، ويكثر ذهابي إلي مدينة قوص وأماكن أخرى، وأعود في توقيت يكون الظلام قد ساد الطريق، وغالبا يكون في توقيت ما بعد المغرب أو العشاء، ويكون الطريق مظلم من بداية مدخل قرية حجازة على طريق مصر- أسوان حتى أبلغ دخول قرية حجازة، ما يجعلني أشعر بالقلق طوال هذه المسافة، من ناحية إمكانية تعرضي للسرقة في الطريق الخالي من الإسكان، ومن ناحية اخرى تعرضي للحوادث، خاصة وأنه طريق يمر بها نقل ثقيل وقاطرات قصب، مضيفا “نتمنى من المجلس الاهتمام بهذه الطريق وبمدخل القرية ذاته”.

ويوضح طارق الخبير، محام، أن المجلس عبارة عن حزمة مشكلات، وأن الجميع من أصحاب المحال المعتمدين بشكل أساسي على إنارة الأعمدة، خاصة المخابز ومحال الوجبات الغذائية، لافتا إلى تحدثه مع المجلس في هذا الأمر كثيرا وغيره من الأمور، وفي كل مرة يكون الرد نفسه “سنعمل علي حل المشكلة في القريب العاجل” مضيفا أن مشكلة أهالي قرية حجازة أنهم لا يصمتون علي الأخطاء ويطالبون مرارا وتكرارا بحقوقهم من المجلس، ولكن كل مرة دون جدوى فالمجلس يفعل ما يريد ويفعل أمرا واحدا فقط، وهو الحديث فقط، مع أن حل هذه المشكلة بسيط وهو خروج موظفي الإنارة بالمجلس بالسيارات الرافعة لتحديد أين توجد المشكلة؟

خطورة على السائقين

ويشير محمد إبراهيم، سائق، إلى أن الكشافات القديمة كانت الإنارة بها جيدة، ومنذ تركيب الكشافات الموفرة للطاقة والأمر أصبح في غاية الصعوبة بالنسبة لي لأنني في هذه الحالة أعتمد على مصابيح السيارة فقط وأنا أبلغ من العمر 57 عاما، ونظري ضعيف من السهل أن أتعرض لحادث خلال الفترة اليلية من اليوم علي الطريق، وفي مدخل السويقة 8 كشافات متواصلة و6 على مسافات متفاوته بدون إنارة، أما من بداية كمين حجازة فهي منطقة ضحلة.

ويعبر محمد مسعود، صاحب فرن حلوى، عن غضبه من عدم وجود الإنارة من بداية الشارع حتى نهايته من فترة ما بعد المغرب حتى إغلاق الفرن، موضحا أنني أصبحت أعتمد على الإنارة الخاصة بي، بتركيب عدد كبير من اللمبات في مدخل الفرن على نفقتي الخاصة لتركيب لمبات في بعض الأعمدة من الشارع، حتى يستطيع الأهالي السير ليلا في الشارع.

رد مسؤول

ومن جهته، يقول محمد إبراهيم، رئيس المجلس القروي بقرية حجازة، إنه بعد تركيب الكشافات الموفرة بحسب الخطة التي كان يسير بها المجلس في توفير الطاقة، أنيرت جميع الشوارع لمدة أقل من أسبوع، وبعدها بدأت تتوالى الشكاوى علينا من الأهالي، خاصة السائقين، بسبب الخط الزراعي، بداية من مدخل القرية بجوار كمين حجازة وصولا لمنطقة السويقة، واكتشفنا أن اللمبات داخل الكشافات بعضها لا تعمل والآخر به خطأ في التركيب، وعلى الفور أرسلت السيارات الخاصة بالمجلس والمتخصصة في أعمدة الإنارة لتغيير وتشغيل جميع الكشافات بقرية حجازة.

الوسوم