قرية المفرجية بقوص بدون عمدة لعامين.. والشباب: عايزين فرصتنا

قرية المفرجية بقوص بدون عمدة لعامين.. والشباب: عايزين فرصتنا استعدادات شرطة قوص ل25 أبريل

ظلت قرية المفرجية بمدينة قوص جنوبي قنا, بدون عمدة لمدة عامين,  بعد انتهاء فترة العمدة القديم, على الرغم من مكانة القرية بين القرى, ونقل حل المشكلات التي تحدث في القرية من العمدة والجلسات العرفية، لمراكز الشرطة، وبات المنصب الذي يعد الأرفع بالقرية، محط أنظار الشباب، مطالبين المسؤولين بمنح فرصة للشباب لتولي المنصب.

 ويقول محمد حميد, أحد الأهالي على المعاش, إن القرية كانت تعيش أزهى أيامها في وجود عمدة, لأنه عندما تحدث الكثير من المشكلات وتصل للعمدة تنتهي, فهو كان يعمل على حلها دون اللجوء لمركز الشرطة بمراضاة الطرفين.

ويرى علاء أحمد, أحد شباب القرية, طالب جامعي, أن بعض الشباب وصل لدرجة كبيرة من الوعي, يجب النظر عليهم والاعتماد عليهم في مؤسسات الدولة , حتى وإن كان منصب العمدة لأن الشباب يحتاج لهذه الدفعة المعنوية وسيصل لدرجة عالية من الوعي, والقدرة على حل المشكلات, مطالبًا بإجراء تجربة الاعتماد على أحد خريجي كلية الآداب قسم علم الاجتماع في منصب العمدة.

ويوجه هاني حسن, أحد شباب القرية, إلى المسؤولين عن اختيار العمدة, تشجيع الشباب والنظر إليهم عند ترشحهم إذا كان يتوافر به الشروط اللازمة وهي: أن يكون حسن السمعة، وغير محروم من مباشرة حقوقه السياسية أو موقوف حقه فيها, ألا يقل سنه عن ثلاثين سنة ميلادية, أن يجيد القراءة والكتابة, مؤكدًا أن شباب قرية المفرجية الغالبية منهم يحمل هذه الصفات، متسائلًا لماذا لا نأخذ الفرصة في المنصب؟.

من جانبه أوضح حازم حسين, نائب مأمور قسم شرطة قوص, أن هناك أشخاصًا تقدموا لمنصب العمودية, وأنه يتم فحصهم من عدة محاور ماليًا وسياسيًا واجتماعيًا, وكل من تقدم يتم الاستعلام عنه من خلال لجنة العمد والمشايخ بمديرية الأمن بقنا, وعلى ما يسفر عنه الاستعلام، يتم اختيار من تتناسب معه الشروط، وغالبًا يكون فرد أو فردين من المتقدمين, ويختار مدير الأمن فرد يرى فيه أنه يحمل جميع الصفات اللازم توافرها في العمدة, ويرسل إلي وزارة الداخلية, إلى أن تصدر الوزارة بيان رسمي إلى مديرية أمن قنا يتم على أساسه اختيار الأصلح ثم إرساله إلى مركز شرطة قوص وعلى أساسه يتم التعين.

الوسوم