في العيايشا.. مواطنون يقضون أول أيام العيد مع الأموات بالمقابر

في العيايشا.. مواطنون يقضون أول أيام العيد مع الأموات بالمقابر مقابر العيايشا

كتب- إبراهيم  شكري

مع حلول أول أيام عيد الفطر المبارك يبدأ المواطنون بمدينة قوص وقراها يومهم بأداء صلاة العيد، ثم يتوجه كل منهم لممارسة عاداته التي اعتاد على عليها كل عام، لكن مواطنون بالعيايشا يعطون يومهم في أول أيام العيد وفاءً لموتاهم في عادة تنتشر بكثر في قرى الصعيد عمومًا.

يقول أمير جاد الكريم، لا يعمل، إنه يفضل بعد أداء صلاة العيد الذهاب للمقابر ليكون بجوار عمه المتوفي وهو يوزع له الرحمه ويجلس بجواره لساعات، ليذهب بعد ذلك إلى المنزل ليكمل باقي يومه.

وتشير فاطمة محمد علي، ربة منزل، إلى أنها منذ وفاة زوجها منذ 12 عامًا وهي تأتي كل عيد وتجلس بجوار قبره بساعات حتى تشعر بفرحة العيد.

وتتابع  فاطمة “فرحة العيد متكملش من غير ماجي المقابر وأوزع رحمة لزوجي للأطفال”.

وتذكر ليلى خالد، ربة منزل، أن فكرة الذهاب إلى المقابر يوم العيد لم تكن وليدة العصر بل منذ القدم، مضيفة “نحن وجدنا عليها آبائنا وأجدادنا للاعتقاد بأن ذلك اليوم ينزل الله روح المتوفي بالفبر ويذهب أهله ليفرحوها ويؤانسوها بوحدتها.

وتوضح ليلى أنها تعرف جيدًا بأن زيارة المقابر حرام للنساء وخاصة يوم العيد، مردفة “لكن هذه عادة تعودنا عليها ولا يمكن الاستغناء عنها بسهولة لما لها من تأثير على فرحة المواطنين”.

الوسوم