فيديو| الرابع على إدارة قوص:”الثانوية العامة سهلة بس بالجد والإجتهاد”

فيديو| الرابع على إدارة قوص:”الثانوية العامة سهلة بس بالجد والإجتهاد” مصطفي عبد الناصر الرابع علي إدارة قوص التعليمية

 

 

تستمر قرية جراجوس بقوص في فرحتها بأبنائها طلاب الثانوية العامة، الحاصلين على مراكز متقدمة على مستوى إدارة قوص التعليمية.

مصطفي عبد الناصر مسعود، طالب بمدرسة جراجوس الثانوية المشتركة، حصول على المركز الثالث على المدرسة والرابع على إدارة قوص التعليمية بمجموع 406.5 بنسبة 99.15%.

يقول مسعود إن الثانوية العامة ليست صعبة كما يعتقد الطلاب، ولكنها تحتاج للمزيد من الجد والاجتهاد منذ بدايتها على عكس السنوات السابقة، موضحًا أنه إذا كانت البداية صحيحة في تنظيم أوقات المذاكرة والدروس والمدرسة ستزول جميع العوائق التي تواجه الطلاب، مطالبًا من طلاب الثانوية العامة وضع هدفهم أمامهم لتسهيل المهمة.

ويفضل ابن قرية جراجوس عدم ارتباط جدول المذاكرة بعدد ساعات محددة لأنه في بعض الأيام ستخالف ذلك بالزيادة أو النقصان، موضحًا أن الاستذكار أولًا بأول يساعد على التحصيل مع قليل من الجهد في بعض الأيام، والمتابعة المستمرة مع معلمي المدرسة والدروس وشرح ما لم تستطع فهمه بمفردك، مضيفًا أن حل الأسئلة والمراجعة السبب الرئيسي في تحصلي على هذه المجموع.

ويؤكد مصطفي عبد الناصر مسعود، الحاصل على المركز الرابع على مستوى إدارة قوص التعليمية في الثانوية العامة، أن الطالب في بعض الأحيان يشعر بالملل يتخذ طرق أخرى للمذاكرة وأسلوب جديد، واتمني أن يدخل طب القاهرة أو عين شمس منذ بداية دخوله الثانوية العامة.

وينصح مسعود بالتعامل مع المعلم علي أنه بمثابة أخ وقائد وموجه وفي هذه الحالة سيذل قصارى جهده لمساعدته.

ويقول عبد الناصر مسعود، معلم ووالد مصطفى، إنه من محدودي الدخل ولكن لم يبخل بشيء على ابنه حتى يستطيع تحقيق حلمه وحلم العائلة، وتوفير سبل الراحة والتفوق له سبب تفوقه، مضيفًا أنه عانى من قبل من الثانوية العامة من نجلين سبقوا مصطفى في التعليم ولم يستطيعوا تحقيق حلم العائلة، مشيرًا إلى أن الأسرة رأت فيه الشخصية الجادة لتحقيق حلم الطب بدأت بدفعه للأمام وتحفيزه.

ويضيف عبد الناصر أنه كان يسأل عنه في المدرسة 4 مرات شهريًا كل ما يوجد في المدرسة، ويختتم كلامه بتوجيه الشكر لكل العاملين بمدرسة جراجوس الثانوية المشتركة.

 

وتقول أم أحمد، ربة منزل، أن دورها كأم هو توفير سبل الراحة لنجلها لتحقيق حلمي بأن يكون لدي ابن طبيب، مضيفة أنها كانت توفر كل شئ له حتى ولو كانت أبسط الأشياء، مشيرة إلى أن الابن في هذه المرحلة يحتاج للاهتمام والمراعاة أكثر مما سبق في حياته لأنه يفتقد كل ملذات الحياة ويشعر بالملل، وتختتم بشكر ربها علي توفيق ابنها وتحقيقه ما كانت تحلم به

 

الوسوم