غلاء الأسعار يعصف بفرحة العيد في قوص

غلاء الأسعار يعصف بفرحة العيد في قوص

كتب: وسام أحمد

تشهد أسواق الملابس بمركز قوص، جنوبي قنا، إقبالًا ضعيفًا، بسبب ارتفاع الأسعار، تزامنًا مع قرب عيد الفطر المبارك، ما أثر على فرحة الأسر بالعيد لعدم قدرتهم على شراء ملابس جديدة لأبناءهم كعادة كل عام.

 

تقول فوزيه أحمد، ربة منزل، إن أسعار الملابس والأحذية في هذا العام مرتفعة جدًا، لافتة أن لديها 3 أولاد وبنت، كانت تشتري لهم كل عام، ولكن بسبب ذلك الارتفاع لم تشترِ هذا العام.

ويتابع أحمد محمود أنه كان يشتري لابناءه أطقم كاملة، لكن في هذا العيد ترتفع الأسعار بشدة وهو يتقاضى معاش صغير لا يكفي لشراء ملابس بهذه الأسعار، موضحًا أن سعر التيشيرت وصل لأكثر من 70 جنيهًا، بينما وصل سعر “الطقم البناتي” إلى 230 جنيه.

ويستكمل عبدالله عبدالراضي الدريدي أن الوضع أصبح صعبًا جدًا بالنسبة للفقير، لعدم قدرته على الشراء، قائلًا “حسبي الله ونعم الوكيل”، ومطالبًا الحكومة بالنظر للفقراء وتحسين أوضاعهم.

ويتساءل أحمد يونس، على المعاش، كيف يعيش المواطن الفقير في ظل هذا الغلاء؟ وكيف يفرح الأطفال الفقراء بالعيد؟ مناشدًا الحكومة بتخفيض الأسعار لتحسين حياة المواطنين.

أصحاب المحال

ويضيف عاطف السيد،  22سنة، صاحب محل ملابس رجال، أن الأسعار ارتفعت بنسبة 25% بسبب السوق السوداء واستغلال التجار، مشيرًا إلى أن ارتفاع الأسعار أثر عليهم في نسبة البيع ورواج التجارة، فالمواطن أصبح يشتري قطعة واحدة بدلًا من قطعتين أو ثلاث،

ويوضح أنه كان يبيع في العام الماضي بحوالي 5 آلاف جنيه، لكنه الآن يبيع بألف جنيه  فقط، منوهًا أنه يحتاج لرأس مال كبير لشراء الملابس لمحاولة بيعها، وهو لا يملك ذلك المبلغ مما يعرضه للخسارة باستمرار، ومطالبًا بتشديد الرقابة على المصانع لفرضها تلك الأسعار، فالتيشرت الصغير  أصبح بـ60 جنيهًا بدلًا 30 جنيهًا.

ويرى سيد أحمد سيد، صاحب معرض ملابس، أن ارتفاع سعر الدولار أثر على سعر الملابس بسبب ارتفاع سعر المادة الخام المستوردة، ولكن المواطن لا يتقبل تلك الزيادة التي تفوق قدرته، وتقدر في بعض السلع بـنسبة 60%.

ويشير أبوعبدالله محمد، صاحب محل، إلى أنه فتح محل أحذية جديد، ولكنه وجد الأسعار ارتفعت بنسبة 40% في الأحذية، وفؤجئ بضعف الإقبال.

لا رقابة على الملابس

ويوضح محمد محمد أحمد، مدير إدارة تموين قوص، إن التموين يراقب على الملابس من حيث المعايير والصلاحية والإعلان، ولكن ليس له حق ضبط أسعارها، لأنها ليست مواد غذائية.

ويؤكد علي الهميمي، رئيس مجلس مدينة قوص، عدم قدرته على إقامة معرض ملابس في الوقت الحالي، نظرًا لضيق الوقت المتبقي على عيد الفطر، لافتًا أن المجلس سيقيم  معرض ملابس قبل عودة النشاط الدراسي لتوفير الملابس للمواطنين بأسعار معقولة.

الوسوم