عبارات الموت بمركز “نقادة “خطر دائم ورقابة غائبة

كتب -

 

كتب _ صابر سعيد:

تحولت العبارات العاملة فى نهر النيل، بمركز نقادة، إلى واقع أليم، يحمل رائحة الموت والخطر فى كل لحظة على متنها، فأكد الركاب أنهم يعيشون رحلة عذاب يومياً فى تنقلاتهم، وأرواحهم مهددة بالخطر، بسبب تهالك العبارات النيلية التى تنقلهم، وهو ما يهدد بحدوث كارثة فى أى لحظة.

وتعتبر هذه العبارات، همزة الوصل الوحيدة، بين مركزى نقادة وقوص، وتفتقد هذه العبارات لأعمال الصيانة والتطوير، ولا تتوافر فبها معايير السلامة والامان اللازمة لتسييرها، وأصبحت متهالكة، مما يشكل خطراً كبيراً على أرواح المواطنيين.

يقول ، صبري محمد، عامل، أنه يواجه صعوبة، مثل غيره في النزول من العبارة، موضحاً أن الأرض غير مستوية، مؤكداً أنه لا يستطيع التحكم في الموتوسيكل، أثناء نزوله مما يؤدى الى اختلال التوازن وسقوطه به في نهر النيل ، مشيرا الي أن هذه الطريقة هي الوحيدة، للوصول الى الجهة الاخرى، أو قطع اكثر من 70 كم للوصول نحوها بالمرور عبر مدينة قنا .

ويصف ، عم محمد أحمد، بالمعاش، أن المعديات تفتقد لوسائل الأمان، موضحاً ليس أمامنا أى خيار سوي هذه العبارات المتهالكة ، التي من الممكن أن تعطل أو تغرق بنا فى أى لحظة.

ويشتكي ، أحمد عامر ، عامل، من صعوبة نزول الموتوسيكل الخاص به الي العبارة، واصفا الطريق بالمخيف، لافتاً إلى أن اللوحة الخشبية أو المعدنية ليست علي القدر الكافي من الأمان، مؤكداً أنه فى حالة أختلال توازن الموتوسيكل سوف يسقط في المياه، أو إصابة صاحبه.

فيما قالت سيدة محمود، ربة منزل، أن الوضع غير أدمي، فالركاب بجانب الحيوانات ،والسيارات، وهذا لا يرضي أحد من المسئولين، مؤكدة أن الاهالى يضطرون لركوب العبارات، لان الخدمات والمصالح معظمها في مدينة قوص، مطالبة ، بضرورة إنشاء كوبري ما بين نقادة وقوص سوف يخدم الطرفين ويسهل علي الجميع .

الوسوم