صور| محافظ قنا يشهد صلح القودة بين عائلتين بجزيرة مطيرة في قوص

شهد اللواء عبدالحميد الهجان، محافظ قنا، واللواء صلاح حسان، مدير أمن قنا، مراسم صلح القودة بين آل زيد وآل الجرجاوي بقرية جزيرة مطيرة بمركز قوص اليوم الخميس، في حضور اللواء عبداللطيف الحناوي، مدير البحث الجنائي بقنا، واللواء محمد عبدالله، مدير الأمن العام، واللواء حامد خميدة، مدير المنطقة الجنوبية، ولفيف من القيادات الأمنية والشعبية بمحافظة قنا ومركز قوص والأنبا بيشوي نائبا عن مطرانية قوص ونقادة،  والمحاسب رمضان رياض، مدير مكتب النائب معتز محمد محمود.

بدأت مراسم الصلح بكلمة الشيخ محمد الطراوي، وكيل وزارة الأوقاف، متحدثا عن التسامح وأجره مستشهدا بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أجر الساعين في المصالحات مبشرهم بمغفرة من عند الله كما قال الله في محكم آياته.

كما تحدث الأنبا بيشوي، نائب مطرانية قوص، عن قيمة التسامح عند الله واصفا المتسامحين بأحباب الله في المقولة المشهودة “الله محبة”.

ووجه النائب محمد سليم عسكر الشكر لمحافظ قنا ومدير الأمن ولجنة المصالحات التي أبرمت هذا الصلح، مشيرا إلى أن مساعي لجنة المصالحات التي يترأسها والمكونة من الشيخ محمود حجاج، عمدة جزيرة مطيرة، وأنور عليان، وإسماعيل خطاب، والمعز محمد الطيب، ومحمد صديق، وسعد طنطاوي، وأحمد عبدالحميد القرعاوي، والشيخ حمدي القرعاوي، وإدريس طه أبو القاسم، والحاج عبدالرحمن البظيو، مصطفى العويضي.

اتبعها تقديم مراسم القودة حيث تقدم القاتل بكفنه إلى والد القتيل، وأعلن الصفح عنه وتصافحا متمنيان أن يعم السلام في ربوع المركز وتنتهي كافة الخلافات الثأرية.

بعدها تحدث العمدة غلاب عبيد، عمدة قرية المقربية وعضو لجان المصالحات بمحافظات الصعيد، نيابة عن عمد مركز قوص مثنيا على الدور الذي قامت به الجهات الأمنية  من أجل إنهاء هذه الخصومات الثأرية التي يرجع تاريخها إلى 7 سنوات ماضية، مشيدا بدور العميد زكي سلام مأمور مركز قوص وفرقة قوص ووحدة البحث الجنائى  حتى تم هذا الصلح مداعبا اللواء صلاح حسان مدير أمن قنا قائلا “حسان وش الخير” معولا على كم المصالحات الكثيرة التي تمت في مدة تولي مدير أمن قنا.

وفى نهاية مراسم وحه اللواء عبدالحميد الهجان الشكر لمدير أمن قنا ولجنة المصالحات على جهدهم من أجل إتمام هذا الصلح مشيدا بالدور الذى قام به رجال الأمن كما وجه الشكر لأهالى عائلتى زيد والجرجاوى  وأطراف النزاع على قبولهم التفاوض من أجل إتمام هذا الصلح كما وعد بالنظر فى بعض الطلبات المقدمة من أهالى قرية جزيرة مطيرة والمتمثلة فى إنهاء مشروع الصرف الصحى وتمهيد الطريق بين القرى المجاورة

ثم أعلن النائب محمد سليم عضو مجلس النواب ورئيس لجنة المصالحات بدء تقبل العزاء من أسرة القتيل بدء من اليوم ولمدة ثلاثة أيام.

الوسوم