أهالي قروي جراجوس يشكون من تهالك الطرق.. ومسؤول: الرصف يتوقف على خطة المجلس

يشكو المواطنون في القرى التابعة لمجلس قرية جراجوس بمركز قوص، جنوبي قنا، من تهالك الشوارع الرئيسية بالقرى، فالطريق بداية من مدخل قوص من قرية اليمني مارًا بقرية الحلة حتى الوصول إلى جزيرة مطيرة يبدو سيئًا للغاية حين السير عليه سواء بالدراجات البخارية أو السيارات، بسبب انتشار الحفر والمطبات.

اليمني

يقول أحمد حسن، أحمد عامل بشركة المياه، إن طريق قرية اليمني غير مؤهلة وغير صالحة لسير السيارات عليها، مشيرًا إلى أن السائقين يعانون كثيرًا من سوء الطريق وتدهور سياراتهم بسبب الطريق وحمولة الركاب.

ويشير حسن إلى أن المطبات الصناعية والحفر تجعل السائق يخشى السير عليها إلا بسرعة بطيئة جدًا تكاد منعدمة، موضحًا أن آخر تمهيد لهذا الطريق الذي يعد مدخل قرية اليمني كان منذ قرابة 7 سنوات.

ويضيف حسني حسين محمد، مدرس أن قرية اليمني تعاني من الشوارع المتهالكة منذ فترة بعيدة، مردفًا: قريتنا يوجد لها مدخل بجوار مصنع السكر بقوص يعد متدهورًا إلى حد ما، ولكن الشوارع الداخلية للقرية والتي تؤدي إلى القري المجاورة مثل قرية الحلة وقرية جزيرة مطيرة متدهورة وسيئة للغاية.

ويذكر حسين أن ما يزيد الوضع سوءًا هو إلقاء المخلفات أتي من جانب الأهالي بإلقاء المخلفات، بالإضافة إلى وجود الحصى المتدحرج على الطريق.

الحلة

ويشير حسين الريس، عامل أجري، إلى أن شوارع قرية الحلة كانت بأفضل حال حتى عام 2004، مشيرًا إلى أنه بعد هذا العام قررت الحكومة توصيل الصرف الصحي فلجأت إلى الحفر في الشارع لتوصيل وصلات الصرف الصحي وغرف التفتيش الخاصة بالمشروع، ما أدى إلى تدهور الشارع وسوء السير عليه، وبعدها تم توصيل الغاز الطبيعي وبذلك أصبح الشارع منتهي الصلاحية، وكأنه بدون رصف بوجود قطع بها رصف والأخرى أتربة.

ويعاني محمد عادل، سائق، من سوء حالة الشوارع، مشيرًا إلى أنها أصبحت عائقًا كبيرًا لهم، ما يسبب له العديد من الأعطال والخسائر.

ويشير عادل إلى أنهم تقدموا للمجلس القروي ومجلس المدينة بشكاوى بسبب سوء حالة الطريق، بالإضافة إلى وجود قضبان سكة قطار مصنع السكر عند الدخول لقرية اليمني، ما يسبب تلفًا لسياراتهم.

جزيرة مطيرة

يقول فخري الدين أحمد، بالمعاش، إن الشوارع بقرية جزيرة مطيرة غير ممهدة بداية من مدخل القرية بقليل حتى نهايتها، مما يصعب الأمر على المشاة قبل السائقين، مشيرًا إلى أن آخر نظرة للشوارع الخاصة بالقرية وتعديلها كان منذ 7 سنوات وتم تكسيره لدخول الصرف الذي لا يعمل حتي الآن أيضا، فالشارع يصعب الأمر لدخول السائقين داخل القرية من شدة سوء الشوارع.

ويقول محمد عبدالهادي، عامل بالهيئة المصرية للمساحة الجولوجية، إن تدهور الشوارع بالجزيرة يسبب متاعب لأهالي القرية جميعًا، نظرًا لقلة السيارات القادمة من قوص إلى القرية، بسبب تدهور الشوارع، مشيرًا إلى أنه من يرغب في الذهاب إلى قوص من الممكن في أي وقت عدم إيجاد سيارة بانتظاره.

ويكمل: أحيانًا نكون في عجلة من أمرنا عندما نستقل سيارة ولكننا نجد أن السائق يسير بأقل سرعة خوفًا على سيارته من التهالك، فيكون له العذر بسبب الشوارع التي تكاد منعدمة وسيئة للغاية.

خطة المجلس

من جهته يوضح طارق محمد فوزي، سكرتير مجلس قروي جراجوس، أن موضوع الرصف متوقف وضعه في خطة مجلس المدينة، خاصة أننا سنضطر للتكسير مرة أخرى لتركيب الصرف الصحي، أما بالنسبة لموضوع الغاز الطبيعي فمن الصعب توصيله حاليًا وسيتم توصيله عقب الانتهاء من توصيل كافة المناطق بقوص.

الوسوم