الطيب زكي.. رحلة علمية مع التربية الخاصة من جامعة جنوب الوادي لجامعة القصيم

الطيب زكي.. رحلة علمية مع التربية الخاصة من جامعة جنوب الوادي لجامعة القصيم
كتب -

كتبت-زينب زكي:

الطيب محمد زكي، ابن مدينة قوص، وأستاذ التربية الخاصة بجامعة القصيم، والتي عمل بها بعد رحلة طويلة من الدراسة والعمل بمصر.

تخرج الطيب من كلية التربية قسم اللغة العربية بجامعة جنوب الوادي عام 2000، ثم اتجه للدراسات العليا في مجال مختلف عن مجاله، وهو مجال التربية الخاصة، لأنه رأى حينها أن الصعيد يفتقر لهذا التخصص، مضيفًا أن الأسرة التي تعول طفل معاق تطلق عليه شيخ أو ولي، موضحًا أن الطفل مصاب بمرض معين ويحتاج إلى علاج وليس شيخًا أو وليًا.

حصل زكي على الماجستير بدرجة إمتياز عام 2007، من جامعة عين شمس  وحصل على الدكتوراة عام 2010، مُشيرًا إلى أن أهم الدوافع التي شجعته على هذا المجال هو مساعدة الأطفال وإدخال السرور على أولياء أمورهم، لافتًا إلى أنه أثناء فترة الماجستير والدكتوراة كان يتعهد لزيارة المدراس الفكرية من فترة لأخرى لا سيما مدرسة السادات الفكرية بقوص.

ويضيف الطيب محمد زكي، أستاذ التربية الخاصة بجامعة القصيم، إلى أنه عُيين أخصائي بمديرية التربية والتعليم بقنا، ليصبح -وقتها- أخصائي التربية الخاصة الوحيد على مستوى محافظة قنا.

أنشئ الطيب مركز خاص به لعلاج الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، بميدان النوبة بمدينة قوص، كان يستخدم فيها العديد من الأجهزة وأدوات وبرامج وأجهزة تخاطب، لافتًا إلى أن حالة التخاطب كانت هي الأكثر ترددًا على المركز، ومُضيفًا أنه من أصعب الحالات التي يمكن أن تواجه الأخصائي هي حالات التوحد، موضحًا أن الطفل التوحدي يشبه الطفل الطبيعي لكنه ضعيف اجتماعيًا، دائما ما يكون منفرداً، ولا يحب اللعب مع الأطفال، ولا يتواصل بصرياً أي لا ينظر فى عين من يكلمه، ولا يقبل الحضن أو العناق.

سافر زكي بعدها للعمل بالخارج، ليعمل أستاذًا مشاركًا بجامعة القصيم بالسعودية، ويعود لقضاء أجازته بالصعيد كل عام لعلاج الأطفال أيضاً.

اتجه الطيب محمد زكي، أستاذ التربية الخاصة بجامعة القصيم، إلى كتابة البحوث في مشكلات التخاطب وصعوبات التعلم وصعوبات النطق والإعاقة السمعية والإعاقة العقلية، ونشرها في العديد من الجامعات من بينها جامعة القاهرة وعين شمس وجامعة الأزهر وجامعة طنطا وجامعة الإسماعلية ومجلة التربية الخاصة بجامعة الزقازيق ومجلة القراءة والمعرفة بجامعة عين شمس أيضاً.

ينصح زكي أولياء الأمور بالأهتمام بأطفالهم من بداية الحمل حتى مراحل النمو الطبيعي، لافتًا إلى أن الأم يجب عليها فى مرحلة الحمل عدم استخدام أى عقاقير طبية دون استشارة الطبيب وتجنب التدخين والمخدرات أو الجلوس بجوار المدخن، كما يجب أيضاً ملاحظة الأهل لأطفالهم من بداية مرحلة الملاغاة والتواصل البصرى وملاحظة النواحى اللغوية والحركية حيث أنه فى حالة وجود شك أو وجود أمر غير طبيعى يجب استشارة الطبيب.

الوسوم