خبير بيطري يقدم إرشادات غذائية لمربي الماشية

خبير بيطري يقدم إرشادات غذائية لمربي الماشية إبراهيم محمد عبد الله
كتب -
كتب: مصطفى أحمد
قال إبراهيم عبدالله، رئيس الوحدة البيطرية بحجازة، التابعة لمركز قوص، إن نسبة80 ٪ من الأمراض التي تصيب الحيوانات سببها ضعف الثقافة لدى مربي الماشية، بشأن التغذية المناسبة في كل مرحلة يمر بها.
وأضاف أن من الأخطاء الشائعة التي يقع فيها كثير من مربي الماشية هي استمرارهم على نظام غذائي واحد للحيوان على مدار العام دون تغيير، لافتا إلى أن لكل مرحلة يمر بها الحيوان نظام غذائي مختلف.
ويقدم رئيس الوحدة البيطرية نظام غذائي مناسب للأبقار والجاموس، منتجة الألبان، مشيرا إلى أنه في المرحلة الأولى، الـ45 يوما الأخيرة من الحمل، لابد أن تقل كميات المواد المقدمة للحيوان، كالتبن وقش الأرز والنباتات الخضرية، ذات المحتوى من الألياف، مثل زهرة عود القصب مع ازدياد المواد المركزة، مثل الردة والذرة وخاصة الشامية الصفراء، سواء كانت هجين أو بلدي، مع التعرض لضوء الشمس المباشر لمدة لاتقل عن نصف ساعة يوميا، ويفضل أن تكون في الصباح الباكر أو شمس الغروب، وإن تعذر يفضل الاعتماد على فتيامين “د3” أي بديل ضوء الشمس المستحضر كيمياويا.
ويتابع أن المرحلة الثانية، هي مرحلة مع بعد الولادة وهي فترة 15 يوما بعد الولادة، وفيها يعتمد على الأعلاف الخضراء كالبرسيم بكمية مناسبة بحسب وزن الحيوان وإنتاجه للبن حتى يستقر الجسم داخليا بعد الولادة، وتستمر حتى فترة التجفيف أي انتهاء الحليب، أما المرحلة الثالثة وهي فترة الجفاف وتتميز بتوقف الحيوان عن إدرار اللبن، وفيها تكون التغدية عكس ما قبل الولادة بازدياد كمية المواد المقدمة، مع قلة المواد المركزة لأن أي زيادة في كمية “المركز” تؤدي لازدياد كمية الدهون حول الرحم، مما يسبب عواقب، كصغر حجم الجنين وانقلاب الرحم واحتباس المشيمة وتعثر الولادة.
الوسوم