حصريا في قوص.. وحدات صحية بلا أطباء والبديل “عامل النظافة”

تعاني الوحدات الصحية بمركز قوص بمحافظة قنا من عجز في الأطباء والتمريض وعمال النظافة، فضلا عن تدني مستوى الخدمات بها، وهو الأمر الذي أصبح يمثل إرهاقا على المرضى، الذين يضطرون للذهاب لمستشفى قوص أو وحدات القرى المجاورة، في الوقت الذي يشكو فيه الأطباء من قلة أعدادهم بالمركز، ما يضطرهم للعمل بأكثر من وحدة لسد العجز بها.

وحدة خزام

يشير حمدي محمد، معلم، إلى أنه يوجد بقرية خزام وحدة صحية كبرى نستطيع أن نقول عليها مستشفى؛ إذ إنها  يوجد بها غرف لحجز المرضى، وسكن للأطباء، وغرفة للإسعافات الأولية، وغرفة طبيب، وغرفة أخرى لطبيب الأسنان، وثالثة لتنظيم الأسرة، وهي عبارة عن طابقين، ورغم ذلك لا يوجد بها طبيب أساسي، بل يأتيها طبيب بالأسبوع مرة واحدة ولا يوجد بها أدوية للمرضى.

ويضيف “محمد” إن الوحدة لا يوجد بها سوى ممرضة فقط، ولا تتواجد بصفة مستمرة، متسائلا ما فائدة هذا المبنى؟ فهل هو معد لأن تسكنه الحشرات؟ مشيرا إلى أنه تم إرسال العديد من الشكاوى ولا يوجد أي رد بل يتم تغيير طبيب كل 5 شهور أو أقل ويكون الحال كما هو عليه، وأيضا لا يوجد بالوحدة طبيب الأسنان، حيث يأتي يومين فقط في الأسبوع، لساعات قليلة لأنه منتدب، مضيفا “يأسنا مما جعلنا نذهب بمرضانا إلى القرى المجاورة، سواء العشي بالأقصر، أو قرية العقب إن وجد بها طبيب”.

ويطالب “محمد” بتواجد طبيب أساسي بالوحدة خاصة وإن قرية خزام بها ما يقرب من 10 آلاف نسمة وأكثر، فكيف لا يوجد بها طبيب أساسي؟

وحدة العيايشا

وفي السياق ذاته، يقول إسماعيل لطيف، طالب، إن الطبيب الحالي جيد ومعاملته لائقة بالمرضى، ويوجد علاج بالوحدة ولكنها بدائيات من مسكنات ومضاد حيوي وأشياء خفيفة، وأن الطبيب متواجد بصفة مستمرة بالوحدة ويقوم بخدمة المواطن في أي وقت.

ويضيف إسماعيل أنه لا يوجد أي تمريض بالوحدة، ونضطر أحيانا لأن يقوم عامل النظافة بالوحدة بعمل الطبيب، من ضرب الحقن وتغيير الجروح، لافتا إلى أن التذاكر تعمل بالفترة الصباحية فقط، وسعر التذكرة 3 جنيهات.

وحدة المفرجية

ويشكو عبد الفتاح مصطفى، عامل، من عدم وجود طبيب بشري بصفة مستمرة في الوحدة، مشيرا إلى نقص أقراص منع الحمل ولبن الأطفال بالوحدة بحجة أن الكمية انتهت.

ويذكر محمد كمال، طبيب صيدلي، أن الوحدة معدة للكشف على المرضى، وبها بعض الأدوية البسيطة لعلاج الأمراض الشائعة، ولكن توجد نوبتشيات تمريض للإسعافات الأولية.

ويقول خلف الله أحمد، طبيب أسنان، إن الوزارة توفر لهم المتطلبات الطبية، وعلاج الصيدلية اقتصادي داخلها، ولكن المشكلة في نقص الكوادر البشرية، لاسيما من الأطباء، ففي تلك الفترة يقضي الطبيب يومين بقرية المفرجية ويومين بقرية العيايشا ويومين بقرية العقب.

ويشكو “أحمد” من عدم وجد سور للوحدة لحمايتها ليلا من اللصوص، وكذلك عدم وجود طبيب دائم بها.

وحدة العقب

ويتابع محمد عادل، عامل، بأنه لا يوجد طبيب مستمر بوحدة العقب، مما يضطرنا للذهاب إلى العيادات الخاصة، لبعد المسافة بيننا وبين المستشفى بالمركز، مضيفا “دا أبسط حقوقنا”.

ويضيف عادل أنه لا يوجد بالوحدة طبيب أسنان بصفة مستمرة، كما لا يوجد طاقم تمريض، مما يجعل الوحدة مغلقة دائما أمام المريض.

ويطالب “عادل” بضرورة وجود طبيب بشري أساسي بالوحدة، خاصة وأن الوحدة تخدم قرية ونجع بأكملهما، ويوجد بهما آلاف المواطنين، مشيرا إلى إن القرية تجاور الصحراء ويوجد بها الكثير من الحشرات الضارة والأمراض الوبائية.

رد الأطباء

يقول محمد فؤاد، طبيب أساسي بوحدة العيايشا، منتدب بوحدة العقب ووحدة المفرجية، إنه يوجد بمركز قوص 35 وحدة صحية، بينما يوجد 13 طبيبا فقط، يتم توزيعهم بحيث يكون كل طبيب أساسي بوحدة ومنتدب بوحدتين آخرتين، حتى يتم تغطية العجز بالوحدات الصحية.

ويشير “فؤاد” إلى أن سبب هذا العجز يرجع لعدم وجود أطباء بالإدارة لإلغاء الحافز المادي عن محافظات الصعيد، الذي يقدر ما بين 450 و600 جنيه، مما أدى إلى عدم مجيئ الأطباء بكليات الطب بالقاهرة والمنصورة وغيرها بالوجة البحري، لعدم ووجود دافع يجعله يقيم بالصعيد، وأيضا اتجاه الأطباء لتأدية الخدمة العسكرية.

ويشير “فؤاد” إلى أن الوحدات الصحية بقوص يوجد بها إمكانيات لم تتوفر بوحدات بحري، ولكن بسبب عدم استخدامها وصيانتها أدى ذلك إلى تلف معظمها.

ويشير “فؤاد” إلى أن وحدة العيايشا تعاني من نقص التمريض، فلا يوجد بها سوى واحد فقط ومنتدب، ولا يأتي بصفه مستمرة، بينما يوجد بوحدة المفرجية 7 ممرضين وأيضا بوحدة العقب 3، حيث تعاني الأخيرة من عدم وجود عامل نظافة بها مما يضطر الموظفين لأن يأتوا بإحدى الأهالي لتنظيفها على نفقتهم الخاصة، بينما يوجد بوحدة العيايشا عامل واحد، وفي وحدة المفرجية 3 عمال نظافة.

تطوير الوحدات

ويلمح فؤاد إلى أنه حاليا تم التعاقد بين البنك الدولي ووزارة الصحة على أن يتم اختيار 10 وحدات وأكثر كل 3 شهور لتطويرها، على أن يتم تقسيم المشروع إلى 3 مراحل؛ كل مرحلة تبدأ بعد 3 شهور وحاليا جاري العمل بوحدات محافظة قنا، متابعا بأن مركز قوص من أكبر المراكز الذي تم اختيار وحدات صحية به؛ لوجود الكثير منها التي تحتاج تطوير، وتم بدء المرحلة الأولى من 1 أبريل، لافتا إلى أن وحدة قرية العيايشا من وحدات المرحلة الثانية التي سيتم بها المشروع ووحدة خزام والعقب والمفرجية مرحلة ثالثة.

ويطالب “فؤاد” بضرورة عودة الحافز المادي؛ لأنه لم يؤثر إلا على وحدات الصعيد فقط، مما جعلها مثل المسكن المهجور، وأيضا بضرورة انتداب 2 على الأقل من ممرضات وحدة المفرجية إلى وحدة العيايشا لسد العجز بها.

 

الوسوم