المطبات العشوائية.. تهدد طرق “العيايشا”.. والسائقين بالحوادث

المطبات العشوائية.. تهدد طرق “العيايشا”.. والسائقين بالحوادث مطب صناعي - صورة أرشيفية
كتب -

كتب – إبراهيم شكري:

تعاني قرية “العيايشا” التابعة لمجلس قروي خزام، بمركز قوص، من انتشار المطبات الصناعية بالطرق الفرعية، الرابطة بين النجوع، فالمشكلة تكمن فى قيام  بعض الأشخاص، بإنشاء مطبات أمام منازلهم والمحال التجارية الخاصة بهم، خوفاً علي أبنائهم من الحوداث، فيما يؤكد المجلس القروي، أن القضاء على المطبات العشوائية، سيتم بوضع عقوبات مشددة، على المخالفين تبلغ 10 آلاف جنيه في حالة تكرار انشاء مطبات جديدة.

ويقول فوزي شكري، مرشد سياحي،  أننا نعاني من كثرة المطبات، بقرية العيايشا، امام منازل الاهالى، بحجة الخوف علي اطفالهم من الحوادث، موضحاً ان المطبات عريضة، وعالية، وغير مطابقة للمواصفات مما تهدد السيارات بالتلف، بالاضافة الى انها تؤدى الى العديد من الحوادث، وتصادم الدراجات البخارية والسيارات، مطالباً، المجلس القروي، باستعمال القانون، ضد المخالفين، وتحرير المحاضر اللازمة، التى تمنع تكرار انشاء المطبات العشوائية.

وأوضح عبد الحميد حسن، مدرس، إن المطبات انتهاك للطريق العام، والتى يَجِب الحفاظ عليها، موضحاً ان هناك عدد من الاهالى مصابون بإصابات مختلفة لا يتحملون المرور من المطبات المرتفعة، لافتًا  الى أنه يجب أن تكون هناك عقوبة تجاه كل من يقوم بعمل مطبات بالطريق وعلي المجلس القروي مراقبة ذلك، مضيفا أن ، سبب عمل تلك المطبات هو السرعة الزائدة للدراجات البخارية، التى يقودها الشباب مما يجبر الاهالي علي عمل المطبات لحمايه اطفالهم، مطالباً بتكثيف الحملات المرورية لضبط المخالفين، وسحب التراخيص من الشباب الغير ملتزم.

وذكر احمد ضيفي، عامل، أن انتشار المطبات، سببها السرعة الزائدة، من اصحاب الدراجات البخارية ، مطالباً الاهالى،بالحصول على موافقة المجلس القروى، حتى يتم انشاء المطبات، بصورة قانونية، تمنع الحوادث، ولا تصر بالسيارات، وتهدد أمنها ومتانتها.

وقال عبدالحي محمد حامد، رئيس مجلس قروي خزام، إن تعدد الشكاوي، بخصوص المطبات العشوائية، مؤكداً ان المجلس يعمل جاهدًا، للقضاء عليها، بعمل حملات علي المخالفين وتغريمهم ماليًا، موضحاً أن هناك قرارات بتحصيل 10 آلاف جنيه في حالة تكرار إقامة المطبات العشوائية، ويتم ذلك عقب تحرير المحاضر، وتحويله للنيابة، لافتاً الى انه تم تحرير 30 محضرا، خلال شهر نوفمبر، بجميع قري المجلس، ونسعى للقضاء عليها نهائيًا.

الوسوم