توقف العمل بوحدة إطفاء خزام لعدم تعيين سائق منذ 4 أعوام

توقف العمل بوحدة إطفاء خزام لعدم تعيين سائق منذ 4 أعوام

يشكو أهالي قرية خزام من توقف العمل بوحدة الإطفاء، التي أنشأها مجلس قروي خزام منذ عام 2012 وظلت معطلة بحجة أن المجلس لم يجد سائقا للسيارة التي خصصها للوحدة بالفعل، مشيرين إلى أن الوحدة ستخدم أكثر من 100 ألف نسمة بقرى المجلس المفرجية والعيايشا والعقب وخزام، لافتين إلى أن أقرب وحدة إطفاء موجودة بقوص، على بعد 20 دقيقة، ما يعني التهام النيران لمحتويات المنازل أو الأراضي، في حالة نشوب حريق، قبل وصول سيارة الإطفاء.

يقول عبد الله محمد، مقاول، إن وحدة الإطفاء مجهزة منذ عام 2012، حيث إن الأهالي قاموا بجمع التبرعات من قرية خزام لإنشاء وحدتي الإسعاف والمطافي، لخدمة مجلس قروي خزام بالكامل، بدلا من اللجوء لوحدة الإطفاء بقوص، التي تبعد حوالي 20 دقيقة، ولحين وصولها يكون الحريق قد أوشك على الانتهاء، حيث نعتمد على المياه المتواجدة في المنازل، التي لا جدوى منها في الحرائق، حيث سيتم التهام محتويات المنزل بالكامل قبل وصول سيارة الإطفاء.

بالجهود الذاتية 

ويوضح أبو السعود، موظف بالمجلس، أن الأهالي ساهموا في وحدة الإطفاء بالمجلس بالجهود الذاتية من تكاليف ومواد للبناء، وفي الأعمال قبل 4 أعوام من الآن، ولكن حتى الآن لم يتم افتتاح وحدة الإطفاء، لعدم تعيين سائق للسيارة من قبل المجلس، منوها أن الأهالي التي كانت قائمة على الأعمال أرسلوا شكاوى لرئيس الوحدة المحلية ومجلس مدينة قوص، ولكنه لم يستجب بحجة أن المجلس لا يجد سائقا للسيارة لافتتاح الوحدة.

ويرى سيد محمود، رئيس الجمعية الزراعية بخزام، أن المجلس سبب التقصير وبإمكانه إيجاد عمالة مؤقتة، ويوجد العديد من الشباب الذيين يمتلكون رخصة قيادة على القهاوي بلا عمل، والمجلس إذا أراد حل المشكلة عليه أن يقوم بتعيين أحدهم لخدمة خزام والقرى المجاورة.

ويضيف محمود أن خزام والقرى المجاورة، هي قرى زراعية تمتلك مساحات واسعة من أفدنة القصب، وكثيرا ما تحدث حرائق بسبب اشتعال النار بالخطأ، فلا نجد سبيلا لإخمادها ونستسلم للحريق حتى يقضي على المحصول بالكامل، لأنه سريع الاشتعال، وحتى بعد وصول إطفاء قوص تكون المساحة على أبعد نطاق فلا يوجد من يكون قادرا على وقفها.

رد مسؤول

ومن جهته يقول عبد الحي محمد، رئيس مجلس قروي خزام، إن المجلس به سائقين اثنين يعملان على 6 معدات بعقود مؤقتة، لعدم وجود ميزانية كافية بالمجلس، وفي العام السابق أبلغنا مكتب العمل بأنه يمتلك 50 موظفا ووعد بتوزيعهم على المجالس القروية، ولكن لم نر شيئا حتى الآن، ونطالب مجلس مدينة قوص بالحصول على عامل أو أكثر لحل مشكلة العمالة بداخله، خاصة لعدم وجود سائق لوحدة الإطفاء منذ مدة 4 سنوات علي التوالي.

الوسوم