تجار فوانيس بقوص: شعارنا هذا العام “شيل على قدك”

بدأ تجار الخردوات وأصحاب المكتبات بمدينة قوص، عرض مخزونهم من فوانيس وزينة رمضان المتبقية من العام الماضي، مع الاكتفاء بالقليل من الفوانيس الجديدة، بعد تسوقهم من تجار الجملة بالقاهرة خلال الأسبوع الماضي، وشكى أغلبهم من قلة المعروض وارتفاع أسعاره مقارنة بالعام الماضي.

ويقول عبدالستار محمد (35 عاما – تاجر فوانيس بالجملة بقوص) إنه سافر منذ بداية شهر شعبان الحالي، ليلحق بالأصناف الجديدة من الفوانيس إلأ أنه فوجىء بقلة المعروض وارتفاع أسعاره بما يقارب 30 % عن العام الماضي بالنسبة للفوانيس والزينة أيضا، الأمر الذي جعله يشتري نصف الكمية المفترض شراؤها كل عام.

أما وليد شرقاوي (30 عاما – تاجر) فيشير إلى أنه كلما ذهب ليشتري من تجار الجملة فوانيس، لا يجد أصنافا جديدة، فهي نفس فوانيس العام الماضي، والأطفال يحبون التغيير كل عام، فبعض الأطفال بدأ يسال عن “فانوس دورا – النحلة الدوارة – القط المتكلم” وعندما يسأل التجار عن هذه المسميات يؤكدون أنها مرتفعة الثمن لا تصلح لللمجتمعات المحلية قائلين “شيل على قدك”، فأقل سعر فانوس هذا العام وصل إلى 30 جنيها، ويتراوح سعر الفوانيس الجديدة بين 50 إلى 80 جنيها، لذا فأغلب فوانيس السوق حاليا من مخزون العام الماضي.

محمد سيد (45 عاما – موظف) يتوقع ركودا في سوق الفوانيس هذا العام، لارتفاع أسعار المواد الغذائية تزامننا مع حلول شهر رمضان المبارك قائلا “لما نكفيها أكل”.

عن ارتفاع أسعار الفوانيس يقول إبراهيم حجاج (25 عاما – تاجر) إن جميع أسعار الفوانيس هذا العام زادت بنسبة كبيرة عن العام الماضي، وكلما يسأل التجار في القاهرة عن هذه الزيادة يؤكدون أن السبب هو تفاوت سعر الدولار عن العام الماضي، وجميع الفوانيس المعروضة في السوق مستوردة، وهناك ضوابط تم فرضها على استيراد ألعاب الأطفال، تسببت فى ارتفاع سعر الفانوس هذا العام، و”نحن لا نستطيع التوقف عن الشراء ولكن نشتري بكميات أقل من العام الماضي خوفا من ركودها وعدم الإقبال عليها، مشيرا إلى أن عقد الزينية كان يباع في العام الماضى بـ7 جنيهات يباع الآن بـ10 جنيهات والعقد الكبير من 20 إلى 30 جنيها، والفانوس الصامت كان ثمنه 15 جنيها وصل اليوم إلى 20 جنيها، وتتراوح أسعار الفانوس المتكلم من 40 إلى 70 جنيها بحسب إمكانيات الفانوس.

الوسوم