تجار غرب السكة بقوص: مشروع الكوبري العلوي كبدنا خسائر

 

كتبت – شيماء فتحي:

قال تجار بقوص إن حركة التجارة تأثرت بعد بدء الحفر في شارع الجمهورية الذي يعد من الشوارع الرئيسية بقوص، ويؤدي للمصالح الحكومية والمدارس بالمدينة، وتسببت في إغلاق الطريق المؤدي لمستشفى قوص ومطاحن قوص الرئيسة، فضلًا عن الاختناقات المرورية المتكررة.

يقول عامر محمد عبدالحميد، صاحب محل بقالة، إن نقل خط السرفيس بسبب أعمال الحفر للكوبري أدى إلى ضعف حركة البيع والشراء بنسبه تصل إلى 50%، ولم يعد الشارع رئيسيا كما كان في السابق واقتصر على مرور طلاب المدارس في الصباح والظهيرة لأداء الامتحانات، وسكان الشارع فقط، وتمر السيارات بطريق آخر بديل ما أثر علي نقل البضائع بسهولة للمحال الموجودة غرب السكة.

ويضيف محمود أحمد، مدير محل موبيليا، إن السيارات لا تستطيع الدخول لنهاية الشارع الرئيسي، ما يضطره لنقلها على بعد مئات الأمتار، ما يعرضها للخدش أو الكسر. ويتفق معه محمد محمود طه، صاحب محل أخشاب، الذي يقول إن أعمال الحفر تسببت في وقف حاله تمامًا على حد وصفه، ولم يستطع جلب الأخشاب للمحل، ولكنه يفتح المحل لاسترداد أمواله من الآخرين، نظرًا لخطورة الحفر علي المارة وخصوصًا التلاميذ ولا تسمح الطريق بمرور السيارات عبرها.

ويقول محمود أحمد، مدير استوديو تصوير، إن عمله تأثر كثيرا بسبب أعمال الحفر وإغلاق شارع الجمهورية، ولم يعد يحصل على عروض تصوير في الأفراح كما كان في السابق، لأن الحفر منع تصوير الزفة من الاستوديو، كما توقف عن تأجير الفساتين بالأتيليه الملحق بالاستوديو، مقدرًا حجم خسارته بـ 90 %.

ويرى عمر السويفي، صاحب محل مفروشات يسكن بمنطقة العجالين، أن المنطقة انخفضت فيها حركة البيع والشراء بنسبة 70 % منذ بدء حفر أساسات الكوبري حتى الآن، ويتخوف السويفي من انتشار الباعة الجائلين في الشارع بعد الانتهاء من الكوبري.

أما محمد سيد محمد، صاحب محل قطع غيار سيارات، فيرى آخر أن البلد في حاجة للكوبري منذ وقت طويل، وأن أعمال إنشاء الكوبري تسببت في خسارة كثير من المواطنين ولكن عليهم أن تحمل ذلك  من أجل الانتهاء من الكوبري الذي سيحل مشكلة الزحام.

ويقول علي الهميمي، رئيس مجلس مدينة قوص، إن حركة البيع  والشراء لم تتأثر كثيرًا  لأن الشارع لم يغلق بالكامل، ويستطيع  المواطن المرور فيه، مشيرًا إلى أنه بعد الانتهاء من الكوبري سيتصبح  الحركة سلسة ومنتظمة، ولن يسمح بوجود عشوائيات، وستعود حركة البيع  والشراء أفضل من السابق.

الوسوم