تباين آراء طلاب الدور الثاني للثانوية بقوص حول امتحاني الكيمياء والفلسفة

تباين آراء طلاب الدور الثاني للثانوية بقوص حول امتحاني الكيمياء والفلسفة طلاب الثانوية العامة

كتب – مصطفى أحمد

تباينت ردود فعل طلاب الشعبة العلمية حول امتحان الدور الثاني لمادة الكيمياء، مع شكاوى البعض من قصر الوقت، فيما سادت حالة من الارتياح بين طلاب الشعبة الأدبية لسهولة امتحان الفلسفة، وعدم خروجه عن المقرر.

يقول طه محمد، طالب في الشعبة العلمية،  إن امتحان الكيمياء جاء سهلًا وفي مستوى الطالب المتوسط، ومن الكتاب المدرسي، واحتوى على الأسئلة المباشرة، والوقت كان كافيًا للإجابة، منوهًا بأن لجنته لم تشهد أي حالة غش.

ويرى يوسف محمود، طالب في الشعبة العلمية، أن الامتحان سهل، ولكن الوقت لم يكفي للإجابة نظرًا لطول الجزئية الثالثة في السؤال الثاني، التي تحتوي على معادلات كيميائية طويلة وغير مباشرة تحتاج لوقت أطول في الإجابة، قائلا “نظام التعليم فاشل حسبي الله ونعم الوكيل في وزير التعليم قضى على طموحات الطلاب”.

بينما سادت حالة من الارتياح بين طلاب الأدبي في امتحان الفلسفة، ويقول حسام حسن، طالب بالشعبة الأدبية، إن الامتحان جاء سهل وفي متناول الطالب المتوسط، وجاء المحتوى من المنهج المقرر، مضيفا أن الوقت كان كافيا للمراجعة.

ويضيف زياد رمضان، طالب بالشعبة الأدبية، أن امتحان الفلسفة والمنطق كان سهلا ومباشرا ورسم البسمة على وجهه،  باستثناء نقطة واحدة في جزء المنطق وهى اذكر أوهام المسرح عند بيكون،  فيرى أنها  كانت تحتاج لوقت أطول في التفكير.

 

الوسوم