بعد قرار إلغاء “الميدتيرم”.. طلاب: “ريح دماغنا” وآخرون: يدعم المعلم الجشع

بعد قرار إلغاء “الميدتيرم”.. طلاب: “ريح دماغنا” وآخرون: يدعم المعلم الجشع الهلالي الشربيني وزير التعليم

بعد صدور قرار المجلس الأعلي للتعليم قبل الجامعي، والخاص بإلغاء امتحانات نصف العام “الميدتيرم”، واستبدالها بثلاث اختبارات شهرية بواقع امتحان لكل شهر، وتخصيص 40% من الدرجة الكلية لأعمال السنة، و60% للامتحان التحريرى فى نهاية الفصل الدراسي.

من جانبهم قابل بعض الطلاب القرر بالترحاب معلقين “الوزير ريح دماغنا”، فيما استقبل آخرون وأولياء أمور القرار بحالة من الغضب لعدم قدرة الطلاب وخاصة المرحلة الابتدائية، على تحمل ضغط الامتحانات على ثلاث مرات، وأنها ستشجع الدروس الخصوصية بعد وضع 40% من درجات الطالب في أيدي المعلم.

“الوزير ريح دماغنا”

حسام حسن، طالب بالمرحلة الإعدادية، يقول إن قرار وزير التعليم في صالح الطالب لأنه سيخفف ضغط الامتحانات الرسمية بنص العام الدراسي، ووضعها في صورة سهلة علي هيئة اختبارات شهرية التي تجري بالفعل ولكنها في صورة درجات رمزية.

وتابع: “الوزير ريح دماغنا وأصبح الضغط في نهاية العام العام الدراسي فقط، كما أن الاختبارات ستكون بالفعل على أجزاء بسيطة لأن الطالب في الشهر الأول من الدراسة يدرس أجزاء قليلة، وسيساعد القرار الجديد على حصول الطالب على درجات مرتفعة”.

المعلم الجشع

من ناحية أخري يقول محمود كمال، طالب بالمرحلة الإعدادية: “إن قرار وضع 40% من درجات الطالب بيد المعلم، هو أمر سيجعل المعلم الجشع يعين محاسب لجمع الأموال، لأنه سيجبر الطالب على الدروس الخصوصية، ويستغل أنه يشرح بدون ضمير في الفصل، حتى يحتاج إليه الطلاب بشرح الدرس ذاته بصورة واضحة ولكن ستكون في الدرس الخاص، وفي حالة ما إذا رفض الطالب سيحرم المعلم من درجات أعمال السنة”.

أولياء الأمور

من جانبه، يقول عبد الله محمد، أحد أولياء الأمور، إن القرار فتح المجال أمام  استغلال جشع المعلمين، والخسارة الأكبر أن العبء سيتحمله ولي الأمر بسبب إجبار الطالب علي الدروس الخصوصية في كل المواد بدلا من أن الطالب يقصد الدروس الخصوصية في مواد معينة صعبة.

وأكد أن قرار إلغاء امتحانات نصف العام يضمن للمعلم راتبا شهريا من كل ولي أمر، وإن كان بعض أولياء الأمور قادرون على ذلك، فالكثير منهم لا يستطيع تحمل تكلفة الدروس الخصوصية.

الوسوم