الوتد.. للشاعر عمرو أحمد

الوتد.. للشاعر عمرو أحمد الشاعر عمرو أحمد

يالي انكويت م الودع

رتب صفوف الرمال

في الدنيا في كام جدع

صامدين صمود الجبال

الموت طريق الجنان

والليل شروق الامل

آخر المطر بيبان

مليون مسار للعمل

ياللي بتبكي الفراق

وطنك مهوش خاين

لما في مرة اشتكاك

كان من عنيك باين

سايب ضلوع الوطن

متعريه للديابة

ماسك في اتفه سبب

رامي الوجع للغلابة

طلبت ايديك

وانتى بتتمنى

عرت معالم جسدها

وطالبة تستنى

وقع الجدع ف الطين

الفاس مهوش باين

الجسم كان اتنين

صبحوا جسد هاين

طلعت معالم النهار

اتوجت منه

صرخت في وش الضيا

رسمت عليه الخوف

خاف الجبل م الفضيحه

والظلم سكن الجوف

كان في وتد منصوب

منارة للتايهين

ضحكت عليه الديابه

خطفوه في غمضه عين

الوسوم