الشارع القوصي: مسلسلات رمضان أكثر من عدد ساعات اليوم وبعضها هادف

الشارع القوصي: مسلسلات رمضان أكثر من عدد ساعات اليوم وبعضها هادف

رغم أن رمضان هو شهر الطاعات والبركات، لكنه أصبح ملىء بالدراما المتنوعة بين الإسلامي والهندي والتركي والمصري وغيرها من الدراما المختلفة التي تقدم للمشاهد أفكار ومعالجات مختلفة لبعض القضايا في المجتمع، ما يجعل المشاهد محتارًا أمام عدد المسلسلات الهائل الذي تعدى 30 مسلسلًا في ظل الوقت الضيق، خصاة مع العمل والعبادة.

ويقول أنور جمال، مدير قصر ثقافة قوص، إن كثرة عدد المسلسلات التي تعرض في رمضان لا تجعل وقت أمام المشاهد لمشاهدة كل المسلسلات، نظرًا لضيق الوقت مع العمل والعبادة، موضحًا أن بعض المسلسلات تقدم أفكارًا جديدة مثل “فوق مستوي الشبهات”، الذي يحكي عن كيف أن الإنسان يخفي الشر الذي بداخله ويعامل الإنسان بوجه طيب، والخروج والميزان وسقوط حر، بينما بعضها تقليدي لا يقدم جديدًا كليالي الحلمية فأحداثها تمثل حشو زائد.

وتشير فرحة حماد، طالبة بالفرقة الرابعة كلية التربية النوعية، إلى أن عدد المسلسلات أكثر من عدد ساعات اليوم، وترى أن أغلب المسلسلات غير هادفة، ولكنها تجذب عدد من الشباب، نظرًا للعري والخلاعة بها.

وتشير صفاء عوض، طالبة بالفرقة الثانية تربية أساسي، إلى أن المسلسلات هذا العام أفضل من العام السابق، حيث تضم هذا العام أفكار مختلفة وتعالج الموضوعات بطريقة مختلفة غير واقعية، مردفة “من أكثر ما أعجبني هذا العام هي ودافنشي والأسطورة والخروج”.

ويقول أحمد يونس، بالمعاش، أن كثرة المسلسلات على التليفزيون تمثل تخمة درامية لا يستطيع المشاهد متابعتها بشكل المطلوب، وتشبه مائدة رمضانية عامرة بأصناف الطعام المختلفة التي وضعت أمام الشخص ومطلوب منه أن يتذوق جميع الأصناف وهذا مستحيل، إضافة أن وقت الإنسان في رمضان محدود وهو يبدأ من بعد المغرب حتى وقت السحور وهي فترة قصيرة محتشدة بالصلاة والزيارات، والمهمات الاجتماعية، وبذلك لن يتبقى له وقت كبير يكفي لمتابعة أكثر من مسلسل واحد يوميًا، وحتى ربات البيوت فهم أيضًا لا يستطيعون متابعة أكثر من مسلسل.

الوسوم