الأولى على الثانوية بقنا: لم أكن أتوقع مجموعي والدروس الخصوصية تضيع الوقت

الأولى على الثانوية بقنا: لم أكن أتوقع مجموعي والدروس الخصوصية تضيع الوقت

قالت رنا محسن فكري، الثانية مكرر على الثانوية العامة على مستوى الجمهورية، والأولى على مستوى محافظة قنا، شعبة علمي علوم، الطالبة بمدرسة الشهداء الثانوية بنات بقوص، إنها لم تكن تتوقع حصولها على المركز الأول، وكانت تعتقد أنها ستحصل على أقل 409 درجات بكثر.

وأضافت لـ”ولاد البلد” أنها بدأت عامها الدراسي بمذاكرة من 5 إلى 6 ساعات يوميا بجانب الدروس الخصوصية، ولكن في آخر شهر قبيل الامتحانات اكتفت بالمذاكرة في المنزل فقط من 10 إلى 12 ساعة يوميا.

وتابعت “كنت أذاكر أولا بأول دون تأخير لأن تراكم المواد بجعل من الصعب مذاكرتها بعد ذلك، بجانب هدوء الأعصاب والتركيز وعدم الإكثار من الدروس الخصوصية لأنها تضيع من الوقت الكثير خاصة قبل الامتحانات بشهر”.

أما عن تسريبات الامتحانات وإجاباتها فقالت “جعلني أشعر بضيق واحباط لكن لفترة بسيطة، لأن ذلك يساوي بين الطالب الذي يذاكر ويتفوق والطالب الضعيف، لكني كنت على يقين بأن الله لن يضيع أجر من أحسن عملا ولن يبارك للطلاب الذين اعتمدوا على هذه التسريبات”ز

وواستطردت “في فترة الامتحانات كنت أشعر بالتوتر والقلق والخوف خاصة من مادتي اللغة العربية والفيزياء، لكن جاء الامتحان على غير ما توقعت فكان في مستوى الطالب المتوسط، والفيزياء كانت بها بعض النقاط التي تميز الطالب المتفوق والدرجة التي فقدتها كانت في مادة الفيزياء”ز

وأشارت “عندما  عرفنا أن النتيجة ظهرت كانت شبكة الإنترنت في المنزل ضعيفة للغاية أني حتى لم أستطع أن أحصل عليها، فكان أول من أبلغني بالمجموع هي صديقة أمي التي قامت بالاتصال بنا وأخذت رقم جلوسي وحصلت عليها من موقع الوزارة”.

وتابعت “قمت بالتأكد من نتيجتي بنفسي على أحد الموقع لأنني لم أصدق هذا المجموع، فكنت أتوقع مجموع أقل من ذلك كثيرا، وتحول المنزل من حالة قلق وتوتر إلى حالة من الفرحة والسرور ملأت أرجاء المنزل، والآن أرغب في الالتحاق بكلية الطب لتحقيق رغبة والدي في ذلك”.

ولفتت إلى أن للأسرة دور هام في نجاحها، مضيفقة “والدي لم يقصر معي في شيء وووفر لي جميع احتياجاتي وطلباتي، ووالدتي وفرت لي المناخ المنزلي المناسب للمذاكرة والتركيز مع تشجيعها المتواصل لي ووقوفها إلى جانبي ومشاركتها لقلقي وتوتري طوال السنة”.

الوسوم