إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتي آل السنادلة وآل رفاعة بحجازة

إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتي آل السنادلة وآل رفاعة بحجازة

أنهت لجنة المصالحات بقنا اليوم السبت، خصومة ثأرية بين عائلتي آل السنادلة وآل رفاعة بقرية حجازة التابعة لمركز قوص

حضر الصلح قرابة 5 آلاف مواطن، من بينهم عدد من القيادات الشعبية والتنفيذية، واللواء محسن حلمي، سكرتير عام محافظة قنا، نائبًا عن المحافظ، واللواء صلاح حسان مساعد وزير الداخلية ومدير أمن قنا، وأشرف عبدالله، رئيس قطاع الأمن العام بقنا، وأيمن فتحي، مدير إدارة البحث الجنائب بقنا، وفريد جمال، مساعد مدير الأمن، بفرقة قوص.

كما حضر الصلح العقيد أسامة حسين مأمور مركز شرطة قوص، والعميد زكي سلام، مأمور مركز شرطة نقادة، والعقيد الحسين إبراهيم، رئيس فرع البحث الجنائي بقوص، ورئيس مباحث شرطة قوص، وعلي الهميمي رئيس مركز قوص، ولفيف من القيادات الشعبية والتنفيذية ورجال الدين الإسلامي والمسيحي وأعضاء لجنة حقوق الإنسان الدولية وأعضاء مجلس النواب.

وشكر محمد كامل فتيح، رئيس لجنة المصالحات بقوص، عائلتي آل السنادلة وآل رفاعة على موافقتهما على الصلح ونشر السلام.

وقال الشيخ صابر جابر، مفتش أول بإدارة أوقاف قوص، إن الإسلام حرص على نشر الأمن والأمان والطمأنينة بين البشر ونشر السلام في ربوع العالم.

وقال الأنبا بيمن أسقف نقادة وقوص “قلبى متهلل وروحي فرحة”، مبديًا سعادته لتواجده في هذا الجمع الغفير والمناسبة الطيبة لنشر السلام بين المصريين ودعوتهم للتوحد والوقوف على قلب رجل واحد وعدم التفرق لمواجهة عداء ومؤامرات الدول الغربية.

وشدد على أن جميع الأديان السماوية تدعو للتسامح ونشر السلام والوئام بين الناس، مضيفًا “لن يحدث ذلك إلا بأن يبدأ الإنسان بالتغيير من نفسه أولًا مستشهدًا بآية من القرآن الكريم”، كما تحدث عن معاني السلام ببعض لغات العالم كالعربية والإنجليزية.

وشكر محسن حلمي، سكرتير عام محافظة قنا، الذي اعتذر لعدم حضور المحافظ وأكد على سعادته الغامرة لحضور حفل التصالح، وشكر أهالي قرية حجازة على جهودهما في نشر السلام والأمن وكل من ساهم بهذا الصلح كما شكر العائلتين على قبولهما التصالح ووضع حد للخلافات وإنهاء الخصومات بينهم.

الالأمن وفي نهاية مؤتمر الصلح قدم رئيس لجنة المصالحات درع السلام لسكرتير عام المحافظة ولمدير أمن قنا.

الوسوم