أهال بنجع الغرقانة في خزام يطالبون المسؤولين ببناء كوبري

أهال بنجع الغرقانة في خزام يطالبون المسؤولين ببناء كوبري كوبري نجع الغرقانة بخزام

يشكو أهال بمنطقة نجع الغرقانة بقرية خزام تهالك وضيق كوبري النجع المؤدي إلى القرية من الناحية الشرقية، وتسببه في غرق طفل سنويا، وسط مخاوف من انهياره، مطالبين المسؤولين ببناء كوبري جديد.

يقول عرفة محمد علي، موظف بالقطاع الخاص، إن كوبري نجع الغرقانة آيل للسقوط، لإنشائه منذ عشرات السنين بالجهود الذاتية، وعدم تجديد حتى الآن بالرغم من إرسال العديد من الشكاوى لمجلس القرية، مشيرا إلى انخفاض حوائط الكوبري، والتي تهدد حياة أطفال القرية كل يوم أثناء ذهابهم وعودتهم من المدارس.

“مش عارفين نروح شغلنا من الكوبري”.. هكذا عبر محمود أحمد سليمان، عامل، عن غضبه، منوها بأن النجع يفقد طفل سنويا، لسقوطه من أعلى الكوبري بسبب انخفاض حوائطه، ما اضطر بعض الآباء إلى توصيل أبنائهم يوميا.

ويضيف سليمان أن الشيوخ الكبيرة تعبر من الكوبري قادمين من النجوع الأخرى لصرف المعاشات، مطالبا المجلس بسرعة حل المشكلة.

ويوضح محمود الريان، طالب جامعي، أن النجع لا يوجد به مداخل متسعة، بسبب وجود المجلس القروي وكمين شرطة خزام من ناحية الطريق الزراعي ومن الناحية الأخرى ترعة “مكرم” كوبري صغير لا يعبر عليه سوى موتسيكل واحد، بسبب ضيقة الشديد، فمن الممكن أن ينهار في أي وقت.

ويشير الريان إلى أن في حال أراد أحد الأهالي بناء منزل أو إضافة طابق لمنزله يضطر إلى تحويل مواد البناء من الناحية الأخرى للكوبري باليد العاملة وتأجير عمال بمبالغ مالية، أو تحويلها بنفسه، مقترحا هدم الكوبري وبناء آخر جديد تستطيع السيارات والمارة العبور عليه دون خوف من انهياره.

ويروي مجاهد أحمد، مندوب منطقة خزام بمصنع السكر، أن الكوبري الذي يخدم نجوع خزام، والمؤدي للطريق الزراعي، ومجلس قروي خزام، والبنك الزراعي، وصرف المعاشات، أنشأه الأهالي في السبعينيات بالجهود الذاتية، ولكن خبر الأهالي قديما في البناء لم تظهر سوى حديثا، إذ انهارت أجزاء من الكوبري وتشققت جدرانه، ما جعل الأهالي بالنجع لا يحملونه فوق طاقته ولا يعبر من خلاله مواد ثقيله خوفًا من انهياره.

ويوضح عبدالحي محمد، رئيس مجلس قروي خزام، أن المجلس القروي تلقى العديد من الطلبات التي تفيد بأن كوبري نجع “الغرقانة” بقرية خزام يحتاج للتجديد أو بناء كوبري جديد، وكان دور المجلس هو كتابة طلب رسمي للطرق والكباري وجميع الجهات المختصة، ولكن لم ترد إلينا ردود بهذا الشأن، وتتهم الأهالي المجلس بالتقصير دون العلم بما فعله المجلس في هذا الشأن بكتابة أكثر من خطاب رسمي للمشكلة، مضيفا أن المجلس يسعى للحلول بالضغط على الجهات المسؤولة، وسيتم وضع حلول لمشكلات النجع من الكوبري والكهرباء بعد الموافقة عليها من الجهات ووضعها في الميزانية في القريب العاجل.

الوسوم