أهال بقوص يسنكرون الزيادة الجديدة في أسعار الكهرباء

أهال بقوص يسنكرون الزيادة الجديدة في أسعار الكهرباء عداد كهرباء

أعلن محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، خلال مؤتمر عقده أمس الإثنين، الأسعار الجديدة لجميع شرائح الكهرباء، وهو ما قابله أهالي قوص وخاصة محدودي الدخل بغضب شديد.

“الوزير زاد الطين بلة” هكذا عبر منصور علي، عامل، عن رأيه في الزيادة الجديدة، ويقول إن “وزير الكهرباء أصاب محدودي الدخل بضربة مدوية وذلك بسبب زيادة الأسعار الملحوظة في كل شيء بعد ارتفاع سعر الدولار”.

ويضيف أن محدودي الدخل لا يقدرون على تحمل هذه الظروف المعيشة الصعبة ودفع ثمن الوضع المتردي للاقتصاد المصري لأن ذلك يزيد من أعباء المواطن، ويتابع “العامل يتحمل مسؤولية بيت كامل من أطفال ومدارس وأكل فإذا توقف عمله ليوم واحد فكيف يدبر أمور حياته فكل شيء ارتفع سعره، وفواتير الكهرباء ما قبل الزيادة كانت عالية بشكل مبالغ فيه والتسعيرة الجديدة لا تناسب العامل العادي”.

بينما يقول حافظ زكي، عامل نظافة “أعمل منذ 8 سنوات بمرتب 400 جنيه وصل الآن إلى 950 جنيها، ولدي 3 أطفال منهم اثنان في التعليم، والمرتب بالكاد يقضي حاجة المنزل حتى نهاية الشهر، وقرار رفع أسعار الكهرباء خاطئ، وإذا كان هناك حاجة لتطبيقه فيجب تعديل مرتبات الموظفين، فالزيادة سيشعر بها الذي يدبر أمور معيشة أسرته بصعوبة في ظل هذا الغلاء المبالغ فيه”.

فواتير بدون قراءة

فيما يقول حمدي كمال، مقاول، إن فواتير الكهرباء تأتي مرتفعة جدا ومن المفترض أن تحدد بناءً على قراءة العداد لكن ذلك لا يحدث، ويتساءل: ماذا بعد الزيادة التي فرضها وزير الكهرباء أمس والتي لا تتناسب مع كثير من المواطنين؟

ويتابع “الزيادة جاءت شاملة لجميع الفئات وكان من المفترض القيام بدراسة توضح أعداد محدودي الدخل وهل تتناسب معهم التسعيرة الجديدة أم لا، فالوزارة قامت بتطبيق الزيادة بناءً علي سعر الدولار والذي يتحمل العبء هو المواطن، فمن واجب الوزارة تقديم التسهيلات لمحدودي الدخل وفرض الزيادة على شرائح محددة لذوي الأعمال والطبقة العليا الذين لا يتأثرون بالزيادة”.

الوسوم