أهالي حجازة يحلمون بنقطة مياه نظيفة.. ومسؤول: تشغيل محطتين جديدتين أول يوليو  

كتب: محسن أبو النجا

تعد حجازة أكبر قرية بمركز قوص، من حيث المساحة وتعداد السكان، لكنها تعاني نقص في جميع مقومات الحياة، لاسيما مياه الشرب، التي يتكرر مشهد انقطاعها باستمرار، فضلًا عن ملوحتها العالية التي تسببت في انتشار مرض الفشل الكلوي بالقرية، لذا يطالب الأهالي بتشغيل المحطتين الجديدتين لمساعدة القرية في الحصول على نقطة مياه صالحة للاستخدام الآدمي.

وفي هذا السياق، يقول حسن السعدابي، تاجر أعمال حرة، إن القرية تعتمد على 6 محطات من المياه الجوفية منذ سنوات طويلة من عدة محطات، منها الرغولات والشيخ أبو القاسم وغيرها، مضيفا أنه على الرغم من صدور قرار  بإغلاق المحطة من المحافظة إلا أنها مازالت تعمل، حيث ارتفاع نسبة الملوحة و المنجنيز والرصاص بها، مطالبا بغلق تلك المحطات التي تهدد حياة المواطنين، خاصة مع انتشار مرض الفشل الكلوي بالقرية، مضيفا أنه على الرغم من ذلك إلا أن المياه منقطعة دائمًا في بعض المناطق القريبة من تلك المحطات، متسائلا عن أسباب انقطاع المياه من تلك المحطات؟

ويضيف محمود عباس، مقاول، أن نسبة ملوحة المياه أدت لتآكل حنفيات المياه، فماذا تصنع بأجسادنا، مشيرًا إلى أن المسؤولين لا يهتمون بالمياه في القرية، منوها إلى أنه تم تخصيص 12 فدانا لإنشاء محطة مياه مسطحة في القرية، ولم يتم ذلك حتى الآن، والمياه تنقطع باستمرار، لافتا إلى أن المجلس يوزع المياه على الأهالي بمقدار 25 طن مياه أثناء الانقطاع، ولكن حتى متى سيظل ذلك الوضع على ما هو عليه؟

ويقول عبدالقادر العواري، معلم، إن محافظ قنا ورئيس شركة المياه بقنا تفقدوا محطة مياه حجازة قبلي ومحطة مياه العقب الجديدة، ونحن نطالب بتشغيل المحطتين على وجه السرعة، وهذه المحطات مقامة على ترعة الكلابية، ولم يتم تشغيلها حتى الآن، متسائلا هل تفي المحطتين بحاجة القرية؟

ويضيف عصام البريج، صاحب شادر خضروات، أنه يشتري مياه بـ800 جنيه شهريًا لتفي باحتياجات المنزل، لافتا إلى تقديم الأهالي العديد من الشكاوى للمسؤولين دون جدوى.

ويعرب أحمد خليفه، صاحب ورشة كاوتش، عن خشيته على المواشي التي يمتلكها بالمنزل من الموت عطشا بسبب انقطاع المياه المتكرر، حيث اشترى موتور سحب مياه، لكن المياه التي تخرج غير صالحة لارتفاع نسبة الملوحة بها.

ويقول حسين عابدين، مؤسس فريق عمل “حجازة توحد كلمتها” إن عدد سكان القرية يبلغ 140 ألف نسمه تقريبا، مشيرًا إلى أن الفريق اجتمع لوضع حد لأزمة مشكلة المياه، وهدد الشركة والمسؤولين بتنظيم مظاهرات بعد الإفطار، وقطع الطريق إن لم تحل مشكلة المياه، كما طالبنا بتغيير شبكة مواسير المياه بالقرية، مطالبا بعدم دفع فواتير المياه، في حالة عدم الاستجابة لمطالبهم وسرعة التحرك لحل المشكلة وتشغيل المحطات المتوقفة.

من جانبه قال محمد سعيد، نائب رئيس قطاع مياه الشرب بقنا، أثناء تفقده المحطة مع محافظ قنا، إن محطتي رفع مياه الشرب بحجازة قبلي والعقب ستبدآن في العمل بداية من يوليو المقبل، مشيرا إلى أن مشروع رفع قدرة محطة مياه حجازة قبلي سيرفع كفاءة المحطة من 25لتر/ثانية إلى 80 لتر/ثانية، ومحطة العقب من 30 لتر/ثانية إلى 60 لتر/ثانية.

 

 

الوسوم